إختر نمط تصفحك

أرشيف التصنيف: إيمانيات

يونيو 15

واختلفت نظرتي للأذكار!

كُتب في إيمانيات
التعليقات : 6 تعليقات
الزيارات : 3٬752 زيارة

في المدرسة تعرفت على الأذكار وأهميتها، فبدأت أرددها من حين لآخر. أعترف، لم أكن ملتزمة بها كل يوم. وإن قرأتها فكنت أقرؤها كنص يجب قرائته ليحفظني الله ذلك اليوم. لكن فقط مؤخراً تغيرت نظرتي لها، وأصبحت أستمتع بقرائتها وأشعر بشعور جميييل وعميق بالحب والامتنان لله تعالى.

البداية كانت مع كتب تطوير الذات! غريب؟ أنا أيضاً لم أتخيل أن يكون هناك رابط بين كتب تطوير الذات والأذكار!!!

أكمل القراءة

يوليو 30

ما هي إضافة هذا العام؟

كُتب في إيمانيات
التعليقات : 20 تعليق
الزيارات : 13٬089 زيارة

ها نحن على وشك استقبال موسم رمضاني جديد، فلله الحمد وحده أن بلغنا هذا الموسم المبارك وأكرمنا بفرصة عظيمة نتقرب فيها إليه ونستفيد منها في تنقية أرواحنا وأعمالنا. فكل عام وأنتم من خير إلى خير، ومبارك عليكم دخول شهر رمضان المبارك.

السؤال الذي يشغل تفكيري الآن هو: كيف يمكن أن نضيف لرمضان هذا العام بحيث نكون ممن تقدم؟ فرمضان فرصة وكما قال رب العزة والجلال : [ لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر ].

أكمل القراءة

سبتمبر 28

ملتقى الخريجين..

كُتب في إيمانيات
التعليقات : 26 تعليق
الزيارات : 12٬444 زيارة



الطالب الذي يستمتع بدراسته، يصعب عليه فراق مدرسته، فكيف سيكون الحال إن كانت هذه المدرسة هي رمضان، وكان هذا الطالب هو مسلم سعى بجد لتغيير حياته في مدرسة رمضان العظيمة!

ومهما بلغ حزننا على فراق هذا الشهر المبارك، إلا أنه ينبغى لنا الآن – كطلاب أوفياء – أن نثبت أننا نستحق أن نكون ممن تخرج من هذه المدرسة الفريدة، فبلوغنا رمضان وصيامه وقيامه، هي نعمة عظيمة منّ الله بها علينا، وإياه وحده نسأل القبول والثبات..

أكمل القراءة

سبتمبر 13

مفترقات الطرق!

كُتب في إيمانيات
التعليقات : 12 تعليق
الزيارات : 8٬205 زيارة

أذن المؤذن لصلاة العصر، وأعلنت قناتك المفضلة أن مسلسلك اليومي سيبدأ بعد قليل.. أيهما ستختار؟

انتهى موعد دوامك، وبقي لديك بعض الأعمال والتي إن أهملتها فلن يتنبه إليها أحد! فهل ستهملها أم تتقن عملك؟

أخطأ ابنك خطأً تسبب بإحراجك أمام جمع من الناس، فهل توبخه بشدة على خطأه؟ أم تتذكر حينها أنه طفل فتعلمه برفق!

مفترقات كثيرة نمر بها في حياتنا، ومقدار مالدينا من المعرفة و العادات هو الذي يحدد ما إذا كنا سنتنبه ونقف لنفكر في صحة اختيارنا إذا مررنا بها!

أكمل القراءة

سبتمبر 10

راحة قلب المُحبّ

كُتب في إيمانيات
التعليقات : 16 تعليق
الزيارات : 11٬838 زيارة

عجيب هو حال المُحبين! تراهم لا يكلون ولا يملون من ذكر المحبوب، بل يستعذبون الحديث عنه مهما بلغ تكراره، بل أنهم في كل تكرار يستمتعون أكثر!

والعجيب، أنه في الحب ” البشري ” لا يشترط وجود مقابل في كل الحالات، فقد يكون الحب من طرف واحد فقط، ورغم ذلك، يبقى المحب في هيامه غير منتظر لأي مقابل..

ماذا عن ذكر محبوب، إن ذكرته لدى مجموعة، ذكرك لدى مجموعة خير منها!

ماذا عن ذكر محبوب إن ذكرته أجزل لك العطايا والهبات!

ماذا عن ذكر محبوب، تطمئن بذكره القلوب!

هل يستحق أحد غير هذا المحبوب أن يصرف له جل اهتمامك وحديثك وتفكيرك؟

أكمل القراءة