إختر نمط تصفحك
أبريل 14

عندما تعيش لحظتك!

كُتب في تأملات, فكر, قناعات
التعليقات : 2 تعليقات
الزيارات : 173 زيارة

living-in-the-moment_3-1024x682سمعنا كثيرا بعبارة ” يومك يومك ” وعبارة ” عيش اللحظة ” ونصح بها كل الاخصائيين النفسيين ومطوري الذات كعلاج للكثير من الحالات، وبقي السؤال الذي يشغل بالي هو: كيف أعيش هذه اللحظة؟ وكيف ستتغير حياتي إن فعلت ذلك!

وبالقراءة والتأمل والتجربة فوجئت بفوائد مدهشة للتركيز على اللحظة الحالية والتي أشارك معكم بعضها في هذه التدوينة:

1- عندما تركز على هذه اللحظة أثناء الصلاة أو الدعاء، فإنك تنسى ما حولك ويكون تركيزك على كل كلمة وكل حركة فيزيد خشوعك وتستشعر معية الله عز وجل! في حين ستكون مشتتا لو كان تركيزك في أي مكان أو زمان آخر! وستكون عبادتك عبادة قلب غافل!

2- عندما تستمتع بهذه اللحظة، وتبذل جهدك لتخرج منها بأقصى استفادة وبهجة ممكنة، وتستمر بفعل ذلك اللحظة التي تليها فأنت تعيش سلسلة مستمرة من اللحظات الجميلة، وتخلق عادة السعادة والانجاز لديك. وبعد سنة من الآن ستنظر إلى الخلف وتتذكر ماض سعيد، وستتطلع للمستقبل بشوق لأنك تمارس الآن ما سيوصلك للمستقبل الذي تطمح إليه.

الماضي والمستقبل السعيد يبدأ الآن.. بتركيزك على هذه اللحظة..

أكمل القراءة

أبريل 10

كلمتين ستغير حياتك بالكامل!

كُتب في تأملات, فكر
التعليقات : 20 تعليقات
الزيارات : 563 زيارة

Thinking-where-to-live

في أحد أيام الجمعة، شعرت بحزن شديد يحكم قبضته علي، والذي كان بسبب أحداث مؤسفة مررت بها خلال الفترة الماضية. كنت قد بذلت جهدي في انقاذ كل موقف منها، لكنها كانت خارج إرادتي وكانت مؤلمة جدا ولاتفارق عقلي أبداً. كان التفكير بها يستغرق الكثير من وقتي وطاقتي، لذا في تلك الجمعة اخترت أن أهرب من التفكير مستعينة بالقراءة، فهي مؤخرا باتت ملاذي الآمن. اخترت أن أكمل رواية “روح العالم” لفريدريك لونوار. في البداية كانت قراءة مملة بعض الشيء إلى أن وصلت لتلك الصفحة والتي احتوت قصة استوقفتني وجعلتني اجلس باستقامة بعد أن كنت متكئة!!

أكمل القراءة

مارس 30

و من يعيش حياة مثالية!؟

كُتب في تأملات
التعليقات : 8 تعليقات
الزيارات : 256 زيارة

Screen Shot 2016-03-30 at 11.06.27 PM

في حوار جرى مؤخرا بيني وبين صديقتي الغالية سماح طلال، كنا نناقش موضوع التدوين، وأخبرتها آن حياتي خلال الخمس سنوات الماضية قد مرت بهزات كثيرة أثرت على نفسيتي وعلى مستوى إيجابيتي، فآصبحتُ غير قادرة على التدوين في مدونتي التي أحبها وآفتخر بها كثيراً، فكيف لفاقد شيء آن يعطيه! وكان ردها الذي استوقفني هو: ومن يعيش حياة مثالية يا ريم!؟

أكمل القراءة

يوليو 14

حتى تفرح بالعيد!

كُتب في عام
التعليقات : 4 تعليقات
الزيارات : 669 زيارة

6096185954_71c54827b2_b

آتذكر في طفولتي كيف كان وقع خبر قدوم العيد سعيداً للغاية! وكيف كانت فرحته لا توصف! والحماسة للاستعداد له لا تنتهي! ومن بعدها أتأمل كيف كان العيد في السنوات الأخيرة الماضية وأتساءل لماذا لم تعد بهجة العيد كما كانت! مالذي تغير؟ هل الدنيا تغيرت؟ أم أننا نحن من تغير؟!

وعلى كل حال، هاهو العيد على الأبواب! فهل سنمضي الوقت نبكي الماضي  ونتذمر من برود الحاضر؟! أم نجتهد في صنع سعادتنا بأيدينا! أميل لتأييد الطرف الثاني حتماً!  :love:

حسناً! هل أنتم مستعدون لجعل عيد فطر هذا العام عيداً سعيداً مميزاً؟!  :)  هيا.. لنبدأ العمل سوياً!

أكمل القراءة

يونيو 13

انصت لقلبك.. لا تخذله!

كُتب في تأملات
التعليقات : 6 تعليقات
الزيارات : 1,283 زيارة

alone-on-your-bucket-list-life-path

هل مرت بك مواقف قمت خلالها بفعل أمر لست مقتنعا به طلباً لإرضاء من حولك؟ أو ربما تجنباً لانتقادهم؟ أو لتنجو من الوحدة؟ سأترك لك الوقت لتعود بك الذاكرة إلى أيام الطفولة، الدراسة، الجامعة، العمل.. هل تذكرت شيء من هذه المواقف!

كيف كان شعورك حينها؟ وكيف كان أثر ذلك عليك؟ هل كنت أو لازلت راض عنها؟

أكمل القراءة